« هيئة إدارية جديدة لجمعية مار منصور الخيرية في بيت جالا »        « رعية سيدة البشارة تحتفل بعيد القديس منصور - شفيع جمعية مار منصور »        « بيت جالا: رعية سيدة البشارة تحتفل بعيد ارتفاع الصليب »        « بيت جالا: قداس شكر وداع الأب أكثم حجازين واستقبال الأب حنا سالم في رعية سيدة البشارة »        « المجموعة البابوية البيتجالية تبدأ فعاليات مخيمها التدريبي السنوي لعام 2017 »
معرض الصور
قصص روحية
المعهد الأكليريكي
المهاجرون
أخبار المدينة
تأملات روحية
معنا بكلمة خير
شخصية الشهر
تبرع سخي
الإنجيل اليومي - الكتاب المقدس
رسالة غبطة البطريرك طوال بمناسبة يوبيل الرحمة
المكرسين من أبناء وبنات الرعية
مساحة إعلانية
Untitled Document
 

وفي المسيرة شعلة ... تضيء الدرب للآخرين

 مدرسة البطريركية اللاتينية

بيت جالا

(ماضي ـ حاضر ـ مستقبل)

عطاء دائم ... صرح شامخ ... بناء مستمر

 

بدء الحكاية:                                       سنة 1847 - 1848

اعاد البابا بيوس التاسع البطريركية اللاتينية الى القدس سنة 1847 كان همّ غبطة البطريرك الأول للقدس  المونسنيور فاليرجا الذي وصل سنة 1848 أن يقيم مدرسة لتعليم الأطفال حيثما أقيمت أبرشية  وقد تأسست مدرسة البطريركية اللاتينية في بيت جالا سنة 1854. ولم تكن أولى المدارس التي افتتحتها البطريركية اللاتينية في فلسطين بل كانت من اوائل المدارس التي تفتح في فلسطين عامة وكان الهدف منها تعليم أبناء الرعية خاصةً وابناء البلدة عامةً المهارات الأساسية  للتعليم المسيحي والقراءة والكتابة والحساب

 وبعد سنين:                                                  سنة  1956

خلال هذه المدة اقتصرت المدرسة على الأولاد فقط حيث كانت تحوي الصفوف من الروضة حتى الرابع الابتدائي آنذاك وكان مقرها  الطابق الأرضي لسكن كاهن الرعية. وفيما بعد افتتح فرع للبنات بإدارة راهبات مار يوسف في موقع المدرسة الحالي . في هذا العام أيضاً تقرر أن تحل راهبات الوردية محل راهبات مار يوسف وأن يتولين إدارة المدرسة واستمرت المدرسة في النمو وإضافة صفوف جديدة اليها حتى نهاية المرحلة الاعدادية آنذاك أي الصف التاسع الاساسي.

وفي سنة 1995                                         وتستمر الحكاية 

اتفقت رئاسة رهبنة الوردية مع رئاسة البطريركية اللاتينية باعفاء راهبات الوردية من عبء إدارة المدرسة وذلك لتسليمها جميع نشاطات الرعية بكافة فعالياتها المتنوعة من شبيبات واخويات اضافة الى المهة الرئيسة الا وهي التفرغ لتعليم التربية الدينية المسيحية وذلك حسب هدف الرهبنه الا وهو توعية النشء على التعليم المسيحي السليم وتثبيت المبادءى المسيحية والاخلاقية، اضافة الى الاهتمام بالفتيات والعلائلات المسيحية بتعليم روحانية صلاة السبحة الوردية.وهن لايزالن على عملهن في خدمة ابناء رعية بيت جالا العزيزة وذلك بعد ان تسلمن هذه المسؤولية الروحية بعد راهبات القديس يوسف، لهن الشكر.حيث بعد ذلك  تم توظيف مدير علماني لهذه المدرسة الاستاذ عيسى أبو غنام وما زال على راس عمله لغاية الآن، وعلى غرار ما حدث في سائر مدارس البطريركية في فلسطين والاردن.

  وفي سنة 1999

قررت البطريركية في هذه السنة وبناءً على طلب الإدارة العامة للمدارس أن يتم بناء عمارة جديدة لرياض الأطفال والصفين الأول والثاني. وفعلاً تم بناء مدرسة (القديس كسفاريوس) على قطعة أرض قدمها المعهد الإكليريكي، وتم نقل رياض الأطفال والصفين الاول والثاني أي ما مجموعه حوالي 250 طالباً الى هذا الموقع الجديد. (اطلع على المدرسة القسم الأساسي)

 وفي سنة 2006

تم بناء الطابق الثاني على هذه المدرسة وتم نقل طلاب الصفوف الثالث والرابع والخامس في السنة الدراسية 2007/2008 الى هذه العمارة الجديدة ليصبح المجموع 450 طالب تقريباً مما يعطي متسعا لطلاب المراحل العليا في المدرسة القديمة.

 أما من الداخل

يعمل في هذه المدرسة (51) معلماً مؤهلاً  ذوي خبرة كبيرة حيث تعتمد إدارة المدرسة على مبدأ التخصص.وتشارك المدرسة في جميع النشاطات الثقافية والرياضية والفنية على مستوى المحافظة ومدارس البطريركية في الوطن وعلى المستوى الاقليمي.

 ما يميز المدرسة:

 تدرس المدرسة اللغة الفرنسية كلغة ثالثة، ويتقدم الطلاب لامتحان DELF الذي تعده القنصلية الفرنسية ويحققون  نتائج باهرة كل عام. ويقوم شمامسة المعهد الإكليريكي وكاهن الرعية والأخوات الراهبات وثلاث معلمات متخصصات بتدريس مادة التربية الدينية المسيحية لجميع الصفوف .ويقوم معلم مسلم واحد وثلاث معلمات مسلمات بتدريس التربية الدينية الاسلامية للطلاب المسلمين .

 وأيضاً ما يميزها

ازدياد عدد الطلاب من 300 الى ما يزيد عن 1200 طالباً وطالبة. نتائج التوجيهي الباهرة في كل عام والحصول على المراتب الاولى على مستوى المحافظة. السمعة الطيبة مما أدى الى الاقبال الشديد على المدرسة والتسجيل فيها. الانفتاح على المجتمع المحلي والمشاركة بفعالياته. التطور العمراني المستمر واستحداث مرافق تتلاءم ومتطلبات التعليم في هذا القرن مثل مختبر اللغة، مختبر العلوم، مختبر الحاسوب، مسرح، مكتبة..

 الأخصائية الاجتماعية:

في العام 2008 تم توظيف موظفة تختص بشؤون الطلاب الاجتماعية (أخصائية اجتماعية) تعمل على حل المشكلات التي تواجه الطلاب بالتعاون ما بين إدارة المدرسة وأولياء أمور الطلاب. حيث تقوم بعمل الدورات والمحاضرات والندوات الخاصة حول الأمور التي تهم الطلاب والاهالي خصوصاً مرحلة المراهقة وكيفية مواجهتها.

 مختبرات المدرسة

 * مختبرٌ علميٌ لمواد العلوم والأحياء:

وهو مجهز بكافة الأجهزة الحديثة والمواد اللازمة لعمل التجارب العلمية كجزء عمليّ من التدريس. وقد تم تطويره في العام 2007 ليصل الى تطور كبير في مجال عمل التجارب العلمية.في عام 2007 تم إنشاء مختبر الفيزياء. ليكون مختبراً لعمل التجارب الفيزيائية. وهو مزود بأحدث الأجهزة الوسائل التعليمية  التي تسهل مهمة معلم المادة ومشاريع الطلاب .

 * مختبر الحاسوب.:

وقد تم تطويره في عام 2004  ليكون على مستوى عصر تكنولوجيا المعلومات والثورة التكنولوجية. وايضاً تم تطويره في العام 2007 ليكون مزودا بأحدث الأجهزة الوسائل التعليمية  التي تسهل مهمة معلم المادة ومشاريع الطلاب  وكذلك تم تطويره في العام 2009 وتغيير أجهزته الى حديثة وتجهيزه بالشبكات اللازمة لعمله لخدمة الطلاب والمعلمين.

 * مختبر اللغة:

تأسس حديثاً في العام 2005 وكان موقعه في المعهد الالكيركي، إذ يحتوي على نظام متطور في مجال المحاكاة والتعليم بطريقة Voice Transmission وتكمن الاستفادة منه في مجال اللغات وتدريسها بأسلوب علمي تكنولوجي متطور في العام 2010 تم نقله من المعهد الاكليريكي الى مبنى المدرسة الرئيسي ليكون مختبراً آخر في المدرسة وليكون عنصراً اساسياً في تعليم اللغة، وتم تدريب معلمي اللغات على استخدامه.

مكتبة المدرسة:

تحتوي المدرسة على مكتبة من الحجم المتوسط حيث تحتوي على العديد من المراجع التي يستفيد منها الطلاب والهيئة التدريسية من خلال الحصة المكتبية.وفي العام 2009 تم تجهيزها بأجهزة وشاشة العرض ليتم عرض الأفلام الثقافية والدينية وغيرها من الأفلام الوثائقية في شتى العلوم وكذلك تزويدها بجهاز كمبيوتر محمول.

 مخزن الكتب والملابس  

تم إنشاء مخزن خاص في المدرسة يحتوي على الكتب والملابس المدرسية الخاصة بالزي المدرسي الموحد حيث يساعد وجوده أهالي الطلاب بالاستفادة من خلال شراء ما يلزم الطلاب طوال العام.

 الموسيقى في المدرسة

وللموسيقى دور فاعل في المدرسة حيث يقوم معلم متخصص بتدريس هذه المادة وتدريب كورال المدرسة الذي يساهم مساهمةً فعالة في كافة نشاطات وحفلات المدرسة مثل حفل عيد الميلاد ويوم الأم وحفل التخريج السنوي  والمناسبات الأخرى.

المشاركات الخارجية والتبادل الثقافي:

إن مدرسة البطريركية اللاتينية هي جزء لا يتجزأ من العملية التعليمية في التربية والتعليم الفلسطينية، فهي تشارك بمعظم المسابقات التي تقوم بها وزارة التربية والتعليم في الوطن وحازت على العديد من الجوائز برتب متقدمة في شتى المجالات ومن أشهرها:

1- الحصول على المرتبة الاولى في مسابقة الحاسوب حول التحكم عن بعد في أي قطعة مثل السيارة والبيت عن طريق الشبكات المحلية او الانترنت.

2- الحصول على المرتبة الثانية على مستوى المحافظة والمشاركة على مستوى الوطن في اختراع التنشيف على الطاقة الشمسية التي نالت الجائزة على مستوى الوطن العربي في العام 2010

 اما على الصعيد الدولي:

تشارك المدرسة بالتبادل الثقافي مع عدة مدن ايطالية وأمريكية ويشارك طلاب الصف العاشر من كل بهذا التبادل الثقافي مع توئمة بعض المدن الإيطالية. وكذلك التوئمة مع أبرشية سانت اندرسون في الولايات المتحدة الأمريكية حيث شارك طلاب المدرسة بهذا النشاط المتبادل.

وأيضاً المشاركة في معرض Intel الدولي العالمي في هذا العام 2010

وأخيراً وليس آخراً  

هذه نبذة مختصرة عن مدرسة البطريركية اللاتينية في مدينة بيت جالا التي رفعت إسمها عالياً بشهادة الكثيرين لتكون أحد الصروح التعليمية الوطنية المتميزة التي تعطي العملية التربوية صفة الإنجاز والتفوق والديمومة والاحترام أدام الله هذا الصرح التعليمي منارة تنير الدرب للسائرين

الموقع الجغرافي:

تقع مدرسة البطريركية اللاتينية في مدينة بيت جالا – فلسطين ، في وسط المدينة (مركز المدينة) بالقرب من كنيسة سيدة البشارة، حيث يحدها من الغربي مبنى بلدية بيت جالا ومن الشرق الشارع الرئيسي للمدينة بحيث تشاهد مدينة بيت لحم من هذه الجهة، أما من الشمال يحدها كنيسة سيدة البشارة والمعهد الاكليريكي (السمنير) أما من الجنوب فيحدها كنيسة القديس نيقولاوس وجمعية الإحسان الأرثوذكسية.

 

قداس الأحد
شفيع الكنيسة
قديسون
مواضيع روحية
تعلم الصلاة
مقالات
زاوية الأطفال
رزنامة الأعياد
هيئة التحرير
عداد الزوار
http://www.hitwebcounter.com/
صوت الراعي
شرح ايقونة شعار سنة الرحمة
رسالة قداسة البابا فرنسيس بمناسبة يوبيل سنة الرحمة
رسالة البابا فرنسيس بزمن الصوم الأربعيني لعام 2016
Developed & Designed By :
Rami Bataha
Administrator : Wasiem Kasabri
All Rights Reversed ©2017