« بيت جالا: قداس شكر وداع الأب أكثم حجازين واستقبال الأب حنا سالم في رعية سيدة البشارة »        « المجموعة البابوية البيتجالية تبدأ فعاليات مخيمها التدريبي السنوي لعام 2017 »        « الأب سالم لولص يحتفل بقداسه الاحتفالي الأول في بيت جالا »        « الأب أكثم حجازين قاضيًا في المحكمة الكنسية اللاتينية في القدس وعمان »        « رعية سيدة البشارة في بيت جالا تختتم الشهر المريمي بأمسية ترانيم مريمية – الأرض تحاكي السماء »
معرض الصور
قصص روحية
المعهد الأكليريكي
المهاجرون
أخبار المدينة
تأملات روحية
معنا بكلمة خير
شخصية الشهر
تبرع سخي
الإنجيل اليومي - الكتاب المقدس
رسالة غبطة البطريرك طوال بمناسبة يوبيل الرحمة
المكرسين من أبناء وبنات الرعية
مساحة إعلانية
Untitled Document
بيت جالا: قداس وجناز لراحة نفس الأب الدكتور فيصل حجازين

بيت جالا: قداس وجناز لراحة نفس الأب الدكتور فيصل حجازين

 

 

بيت جالا: أقيم مساء أمس الخميس 11/8/2016 في كنيسة سيدة البشارة في بيت جالا قداس وجناز لراحة نفس الأب الدكتور فيصل صالح حنا حجازين مدير عام مدارس البطريركية اللاتينة في فلسطين والجليل والأمين للمدارس المسيحية في فلسطين، ترأٍسه سيادة المطران وليم شوملي النائب البطريريكي للاتين، بمشاركة غبطة البطريرك المتقاعد ميشيل صباح ورئيس المعهد الالكيريكي الأب جمال خضر وكاهن رعية سيدة البشارة الأب أكثم حجازين ولفيف من الآباء الكهنة والشمامسة وجوقة الكنيسة بحضور المطارنة ورؤساء مجلس الكنائس الكاثولكية واللوثرية وممثلي الكنائس في المحافظة ورؤساء وممثلي بلديات بيت جالا وبيت لحم وبيت ساحور نقولا خميس وفيرا بابون والمهندس زياد البندك مستشار الرئيس للشؤون المسيحية واللواء اسماعيل فراج رئيس هيئة القضاء العسكري ورئيس المحكمة العسكرية العليا والنواب فايز السقا وبرنادر سابيلا والسفيرة د.خلود دعيبس أبو دية والآباء والكهنة والراهبات ورؤساء وممثلي الجمعيات والمؤسسات الدينية والوطنية والتربوية والاجتماعية وكشافة المجموعة البابوية وأبناء الرعية وحشد كبير من الحضور.

 

وبدأ القداس بدخول رسمي لسيادة المطران والكهنة المشاركين يتقدمهم قادة المجوعة البابوية البيتجالية بالعلم الفلسطيني والفاتيكاني.

 

وفي عظته قال سيادة المطران: اجتمعنا هذا المساء حول ذكرى إنسان طيِّب أحبَّنا وأحببناه، وخدم مدارسنا وربى طلابنا فقدّرناه وبكينا على فراقه، لا سيّما أنه غادرنا بشكل فجائي بدون وداع، وبدون استئذان وبدون سابق انذار. وبالفعل عندما بلغ الخبر مسامعنا لم تصدق آذاننا ما سمعنا ولا عيوننا ما قرأنا.


وأضاف: وقد حاول المرحوم أن يعيش ما كان يعلّم، وكان يعلّم ما كان يؤمن به. وبالاضافة الى الاية الانجيلية، طوبى للرحماء، فلقد عاش الآية التي تقول: طوبى لفاعلي السلام فانهم أبناء الله يدعون.كم وكم أصلح عائلات متخاصمة وحل مشاكل عالقة وقرّب وجهات نظر لا سيما عندما كان راعيا لرعية بيت ساحور دون أن يكف عن ذلك في الفترة الأخيرة وكثيرون منا شهود على ذلك.


وفي الوقت الذي نادى به المرحوم بضرورة أن نرحم الاخرين، نسي أمرا واحدا وهو أن يرحم نفسه، فكان وقته مضغوطا ولم يكن يتخلى عن واجب اجتماعي، في الوقت الذي كانت مهام والتدريس والمدارس واللجان التي كان يترأسها تأخذ معظم وقته. ولم يمنح نفسه العناية اللازمة والراحة الضرورية ولم يهتم بصحته الاهتمام الكافي. لقد رحل عنا شهيدا للواجب والمحبة والعطاء. وهذا يفسر محبتنا له ووجودنا بأعداد كبيرة هذا المساء.

 

وفي نهاية القداس قدم الأب أكثم حجازين كاهن الرعية والأب جورج أيوب كلمة شكر وتقدير وعرفان لكل الذين شاركوا وحضرو وقدموا التعازي والمواساة بفقيد البطريركية الكبير.

 

هذا وقد توجه اللحاضرين للتعازي في قاعة سيدة البشارة في بيت جالا يستقبلهم سيادة المطران وليم شوملي ولفيف من الكهنة .

 

الرب أعطى والرب أخذ فليكن اسم الرب مباركاً

 

 

 

 facebook

 

قداس الأحد
شفيع الكنيسة
قديسون
مواضيع روحية
تعلم الصلاة
مقالات
زاوية الأطفال
رزنامة الأعياد
هيئة التحرير
عداد الزوار
http://www.hitwebcounter.com/
صوت الراعي
شرح ايقونة شعار سنة الرحمة
رسالة قداسة البابا فرنسيس بمناسبة يوبيل سنة الرحمة
رسالة البابا فرنسيس بزمن الصوم الأربعيني لعام 2016
Developed & Designed By :
Rami Bataha
Administrator : Wasiem Kasabri
All Rights Reversed ©2017