« رعية سيدة البشارة تفتتح احتفالات عيد الميلاد وبازار ميلاد الرب ...فرح العائلة »        « رعية بيت جالا تحتفل بعيد يسوع الملك وبمرور 67 عامًا على تأسيس المجموعة البابوية »        « بيت جالا: الرعية تحتفل بعيد القديسة الفونسين وبيوم التراث الفلسطيني »        « هيئة إدارية جديدة لجمعية مار منصور الخيرية في بيت جالا »        « رعية سيدة البشارة تحتفل بعيد القديس منصور - شفيع جمعية مار منصور »
معرض الصور
قصص روحية
المعهد الأكليريكي
المهاجرون
أخبار المدينة
تأملات روحية
معنا بكلمة خير
شخصية الشهر
تبرع سخي
الإنجيل اليومي - الكتاب المقدس
رسالة غبطة البطريرك طوال بمناسبة يوبيل الرحمة
المكرسين من أبناء وبنات الرعية
مساحة إعلانية
Untitled Document
رسالة غبطة البطريرك طوال بمناسبة يوبيل الرحمة

 رسالة غبطة البطريرك طوال بمناسبة يوبيل الرحمة

 

 

وجّه البطريرك فؤاد الطوال، بطريرك القدس للاتين، رسالة راعوية لمناسبة يوبيل الرحمة الذي أعلنه البابا فرنسيس. وكتب غبطته: "في هذه الرسالة الراعوية نودّ أن ندعو جميع أبنائنا، من أساقفة وكهنة وشمامسة ورهبان وراهبات وعلمانيين، إلى التجاوب مع هذه المبادرة كي تكون سنة نعمة وبركة لنا ولمجتمعاتنا التي تعيش اليوم أصعب الأوقات وتعاني من قسوة الإنسان تجاه أخيه الإنسان".

وأشار البطريرك الطوال في رسالته إلى أن "السنة المقدسة هي وقت نعمة ورحمة ومصالحة وتسامح"، وأضاف أن "الكنائس التي اختيرت لفتح أبوابها في أبرشية القدس في سنة اليوبيل هذه هي كنيسة الجسمانية في القدس وبازيليك البشارة في الناصرة وبازيليك القديسة كاترينا لكونها قرب مغارة الميلاد، ومزار سيدة الجبل في عنجرة بالأردن".

وممّا جاء في الرسالة الراعوية للبطريرك الطوال، نقلاً عن الموقع الإلكتروني للبطريركية اللاتينية: "في العهد الجديد مثلان ليسوع يُظهران بجلاء العلاقة العميقة بين رحمة الله لنا ورحمتنا نحن تجاه الآخرين وهما مثل "الابن الضال" ومثل "السامري الرحيم". إن اختبار رحمة الله لنا هي الطريق الذي يؤدي بنا إلى رحمة إخوتنا وأخواتنا. بدون اختبار رحمة الله لنا، يصعب علينا أن نكون رحماء تجاه غيرنا. إن رحمة الله لنا تؤسس لرحمتنا لغيرنا "كونوا رحماء، كما أنا أباكم السماوي رحيم".

وأضاف: "من الطبيعي أن تتوجّه الرحمة إلى الجميع، ولكنها تتوجه بشكل خصوصي إلى الفئات الضعيفة في المجتمع: الفقراء، المهمشين والذين قذفتهم المجتمعات إلى ضواحي المدن الكبيرة حيث يعيشون في الفقر المدقع، والمهاجرين، والمهجّرين واللاجئين والمظلومين والمحرومين والضعفاء". وتابع غبطته "هناك أعمال الرحمة الروحية والجسدية، وهذا ما يضع المؤمن أمام قوس واسع من أعمال الرحمة التي يمكن أن يقوم بها بحسب ظروفه ومواهبه وعطايا الله له، في هذه السنة المكرسة للرحمة".

وأشار بطريرك القدس للاتين إلى "أن الرحمة ليست نهج تعامل فردي فحسب، بل إنها أيضاً نهج للحياة العامة في جميع مرافقها، وفي جميع مستوياتها واتجاهاتها. عندما تصبح الرحمة مكوِّناً من مكونات العمل العام، على جميع هذه المستويات، فإنها كفيلة بأن تنقل العالم من دائرة المصالح الأنانية إلى دائرة القيم السامية، وهذا ما يساهم في بناء عالم أفضل لكل البشر". وأضاف "أنه في عالم يتوجه أكثر فأكثر نحو القسوة والعنف والظلم، تكمن دعوة المسيحي في الشهادة للرحمة الإلهية، بالتعاون مع جميع البشر ذوي الإرادة الصالحة. إن بذور الرحمة مزروعة في كافة الديانات. وما علينا إلا أن نفعّل هذه البذور لتأخذ مجراها في حياة البشر، الخاصة والعامة. وهكذا يعمل الجميع، في التضافر والتعاون، على الشهادة لعالم مختلف، يسوده العدل والسلام والمودة والرحمة والاحترام المتبادل. إننا ندعو جميع أبنائنا، في أي موقع كانوا (سياسي أو اقتصادي أو ثقافي أو اجتماعي أو عائلي) أن يحملوا في قلوبهم معاني الرحمة كي تتحول إلى ثقافة مشتركة في العالم الذي نعيش فيه".

وتحدث بطريرك القدس للاتين عن رسالة البابا فرنسيس حول "يوبيل الرحمة"، وقال إن "يسوع المسيح هو وجه رحمة الآب. إن الرحمة هي من صفات الله الأساسية، وهذه الرحمة الإلهية تجاهنا هي أساس رحمتنا للآخرين، والرحمة هي نهج الكنيسة". وفي ختام رسالته الراعوية، قال البطريرك الطوال: "لنعش اليوبيل بعمق سائلين الآب مغفرة الخطايا ونشر غفرانه الرحيم ولنتبنّ الرحمة في حياتنا فنكون علامة رحمة الله في كل مرافق حياتنا".

 

هنا الرسالة كاملة - اضغط للقراءة او التحميل 

قداس الأحد
شفيع الكنيسة
قديسون
مواضيع روحية
تعلم الصلاة
مقالات
زاوية الأطفال
رزنامة الأعياد
هيئة التحرير
عداد الزوار
http://www.hitwebcounter.com/
صوت الراعي
شرح ايقونة شعار سنة الرحمة
رسالة قداسة البابا فرنسيس بمناسبة يوبيل سنة الرحمة
رسالة البابا فرنسيس بزمن الصوم الأربعيني لعام 2016
Developed & Designed By :
Rami Bataha
Administrator : Wasiem Kasabri
All Rights Reversed ©2017