« هيئة إدارية جديدة لجمعية مار منصور الخيرية في بيت جالا »        « رعية سيدة البشارة تحتفل بعيد القديس منصور - شفيع جمعية مار منصور »        « بيت جالا: رعية سيدة البشارة تحتفل بعيد ارتفاع الصليب »        « بيت جالا: قداس شكر وداع الأب أكثم حجازين واستقبال الأب حنا سالم في رعية سيدة البشارة »        « المجموعة البابوية البيتجالية تبدأ فعاليات مخيمها التدريبي السنوي لعام 2017 »
معرض الصور
قصص روحية
المعهد الأكليريكي
المهاجرون
أخبار المدينة
تأملات روحية
معنا بكلمة خير
شخصية الشهر
تبرع سخي
الإنجيل اليومي - الكتاب المقدس
رسالة غبطة البطريرك طوال بمناسبة يوبيل الرحمة
المكرسين من أبناء وبنات الرعية
مساحة إعلانية
Untitled Document
شرح ايقونة شعار سنة الرحمة

شرح ايقونة شعار سنة الرحمة

 

لقد افتتح البابا اليوبيل الاستثنائي الخاص بتأمل الرحمة الالهية. ما احوجنا اليوم الى الرحمة التي تستطيع ان تشفي من تصحر الحياة التي اقستها الحروب والكراهية والازمات العالمية.

 

الشعار: هو ايقونة موزائيك للفنان المبدع للاب اليسوعي ماركو ايفان روبنيك. في هذه الايقونة نرى

1- المسيح حاملا على كتفه شخصا هو الانسان – ادم الذي ضاع في عالم الموت بسبب خطئيته.

2- هذه الايقونة تمثل نزول المسيح الى مثوى الاموات, او ما يسمة بالجحيم – الشيول: يعتبر هذا الموضوع مهما في التقليد المسيحي الاصيل, حيث يرى ان موت المسيح هو رحلة يذهب بها يسوع, كما يذهب كل من يموت, الى اعمق واظلم نقطة, الا وهي عالم الاموات. هناك ذهب ابن الله ليبحث عن ادم التائه, ليخرجه ويسحبه معيدا اياه الى بيت الاب, الى السماء. ان هذا الموضوع هو خلاصة لاهوتية وتعكس كل معاني التجسد والفداء: ابن الله صار انسانا, اي تنازل, وهذا التنازل هو حركة مستمرة من التجسد والميلاد والعماذ حتى الاكتمال بوصوله الى اعمق نقطة الا وهي الموت. من هناك خرج ظافرا قائما رافعا الانسانية منتصرة على الموت. ان كل هذه الحركة لا تفسر الا على انها موقف رحمة يبده الله تجاه الانسان.

3- ان محرك الخلاص هو رحمة الله.

4- المسيح الذي يحمل ادم على كتفيه نرى ان عيونه تقابل عيون ادم, انها حركة متبادلة فابن الله ينظر بعيوننا الانسانية لتصبح نظرتنا بعيون الهية: هو يواجه ما نواجه بنظرتنا معطيا له معنى جديد من خلاله نرى العالم بعيونه هو: " بنورك نعاين النور". انها مبادلة عجيبة: يأخذ ما لنا ويعطينا ماله, يتنازل الى واقعنا لننرتفع الى حياته.

5- هذه الصورة مرسومة في شكل مغزلي يشبه حبة اللوز.

6- هذا الرسم الدائري اللوزي هو شكل مشهور في الرسم القديم وفي العصور المتوسطة: انه يرمز الى طبيعتي المسيح, الالهية والانسانية, فكما ان حبة اللوز واحد بجزئين متناظين, هكذا هو ابن الله: انسان واله. داخل هذا الشكل توجد تدرجات تتباين في درجة دكانتها نحو الخارج وتصبح افتح, اي في الاتجاه الذي ياتي من المسيح: ترمز الى ان ابن الله برحمته يعبر بنا من الخطئية الى النور.

7- مركز لشكل هو داكن ليقول لنا بأن رحمة الله هي سر عظيم امامه لا كلمة لنا لنقولها غير ان نتعجب لهذا الموقف المجاني, هذا الانفتاح والدهشة هما عامل التغيير في الانسان الذي بضياعه وعيشه قساوة الحياة يجد اخرا عظيما كالله يحبه ويترحم عليه مجانا باذلا ابنه الوحيد من اجله. لتنظر عيوننا الى المسيح وتتأمل فيه وجه الاب الرحيم, لنثمن ذواتنا لا على اساس كبريائنا, بل على اساس انها ثمينة في عين ربها, وبهذا فقط نستطيع ان نحافظ عليها, ان نسهر على عيش هويتها الخلاصية, ان نذهب الى ربنا لننال منه الخلاص جاعلين من قلوبنا مصدر رحمة تجاه الاخرين.

 

قداس الأحد
شفيع الكنيسة
قديسون
مواضيع روحية
تعلم الصلاة
مقالات
زاوية الأطفال
رزنامة الأعياد
هيئة التحرير
عداد الزوار
http://www.hitwebcounter.com/
صوت الراعي
شرح ايقونة شعار سنة الرحمة
رسالة قداسة البابا فرنسيس بمناسبة يوبيل سنة الرحمة
رسالة البابا فرنسيس بزمن الصوم الأربعيني لعام 2016
Developed & Designed By :
Rami Bataha
Administrator : Wasiem Kasabri
All Rights Reversed ©2017